إذا كنتي نحيفة جدا فهذه المقالة تخصك!

إذا كنتي نحيفة جدا فهذه المقالة تخصك!

إذا كنتي نحيفة جدا فهذه المقالة تخصك!

يحلم الكثير والكثير من الأشخاص بإكتساب الوزن، او على الأقل عدم فقدانه، كما يحلم الكثيرين ايضا بفقدان الوزن، امر غريب، اليس كذلك؟

تعد النحافة، مرض مثله مثل السمنه، على الرغم من ان معظم من يعانون من السمنة يعتقدون ان النحافة هي الراحة بعينها، وهم بالفعل مخطئين.

وتعد النحافة احد انواع اضطرابات الطعام، وتنتج عن حدوث نقص في الفيتامينات والعناصر المهمة اللآزمة لجسم الإنسان، والتي تساعده على المقاومة، وتقوية جهاز المناعة.

يصاب بعض الناس، بالنحافة بطريقة مرضية عن طريق الرغبة في انقاص الوزن، بشكل قد يصل الى اجبار النفس على التقيؤ بعد تناول الطعام.

وفي سياق متصل، من الجائز جدا ان تكون النحافة غير متعمدة مطلقا، حيث يجد الشخص نفسه في نقصان مستمر للوزن دون قصد، ومن الممكن ان ينم ذلك عن مشكلة صحية معينة، وقد تكون النحافة ناتجة عن اضطراب هرموني، سواء اكان وراثي، او مفاجئ، ويذكر انه من الممكن ان تظهر تلك النحافة نتاج مشكلة نفسية، او فقر الدم، او النشاط الزائد في الغدة الدرقية.

وفي السياق ذاته، تعد الرياضة من اهم الأشياء التي يمكن ان تساعد على قوام ممشوق، بطريقة صحية تقلل من آثار فقدان الوزن الواضح، او العكس تماما، اذ اثبتت بعض الدراسات، ان الرياضة الشاقة جدا او القاسية، من شأنها ان تزيد من النحافة بشكل ايضا واضح.
إذا كنتي نحيفة جدا فهذه المقالة تخصك!
والى جانب ذلك، من الضروري جدا اتباع نظام غذائي صحي، من شأنه ان يحسن من حالة التمثيل الغذائي بشكل قوي، وامداد الجسم بما يحتاج من الألياف والعناصر والفيتامينات، ويذكر ان تناول بعض الأدوية مثل ادوية الإكتئاب او المهدئات من شأنها المساهمة في انقاص الوزن.

ويجب في معالجة النحافة، معرفة سببها وعمل التحاليل الطبية اللآزمة لمعرفة ذلك اولا قبل اتخاذ ايه اجراءات وبشكل ضروري، حتى يتم التمكن من العلاج بشكل سليم.

ومن المفترض ان يقوم الشخص النحيف بتزويد السعرات الحرارية التي يتناولها، ولكن عن طريق صحي، وعدم امداد اجسامهم بمجرد سعرات حرارية، دونما ايه فائدة تذكر.

ويقول خبراء التغذية ان السمسم، والعسل الأسود، والطحينة، والدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات غير المحمصة، من اكثر الأشياء التي تساعد على القضاء على النحافة، بشكل صحي.
إذا كنتي نحيفة جدا فهذه المقالة تخصك!
كما ان عدد الوجبات التي يتم تناولها في اليوم، بين وجبات رئيسية واخرى خفيفة، من الضروري ان يؤخذ في الإعتبار بواقع 5 وجبات او اكثر في اليوم، بمعدل وجبة كل ساعتين او ثلاثة ساعات على اقصى تقدير.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة