إذا كنت رياضياَ وتتمتع باللياقة لا تتوقف ابدا!

إذا كنت رياضياَ وتتمتع باللياقة لا تتوقف ابدا!

إذا كنت رياضياَ وتتمتع باللياقة لا تتوقف ابدا!

يحدث في بعض الأحيان، ان يتخلى شخصاً رياضياً عما اعتاده من ممارسة الرياضة، بشكل مفاجئ، ولا يعلم ان بذلك، يتأثر جسده سلبياً بشكل قوي، حيث انه من الصعب على جسم الإنسان التعود على شئ معين، ثم التوقف المفاجئ، والتأقلم السريع، وذلك لأن كل ما يقوم به جسم الإنسان من انشطة مختلفة، اساسه اشارات من المخ.

اثناء ممارسة الرياضة، يعتاد الجسم على نسب معينة من معدلات الحرق، ومن اللياقة البدنية، ومرونة العضلات، وايضا الحميات الغذاية التي تتبع خلال الرياضة، او على اقل تقدير، طريقة  تنظيم اليوم.

وعند التوقف المفاجئ، يتعطل الجسم عن جميع ما اعتاد، فيزيد الوزن نتيجه لإنخفاض معدل حرق الدهون، ويبدأ الشخص يشعر بقلة نشاطه، ومن ثم انخفاض لياقته، والشعور بألأم في الجسم، والمفاصل.
إذا كنت رياضياَ وتتمتع باللياقة لا تتوقف ابدا!
ويذكر ان الرياضة بشكل عام، وبإختلاف شدة ممارستها، وعلى اختلاف سن الشخص الممارس، تساعد بشكل قوي على الحفاظ على هرمون السعادة الذي يفرز خلال ممارسة الرياضة، فما إن توقف الشخص فجأة، تنقص معدلات إفراز ذلك الهرمون، ويسبب ذلك الإكتئاب وقلة ثقة الشخص في ذاته، وقدراته، وذلك كله الى جانب قلقه بشأن زيادة الوزن بشكل ملحوظ جدا ويصل الى معدلات كبيرة في معظم الأحيان.

ومن الملحوظ، ان التوقف المفاجئ عن ممارسة الرياضة يؤدي الى ترهل الجلد، وفقدان الشكل والقوام الممشوق، فيضيع الشخص كل المجهود الذي بذله طيله فترة الممارسة.

ويعتقد بعض الممارسين، ان زيادة الوزن بعد التوقف عن الرياضة، ينبع من تحول العضلات التي بناها الى دهون، وهو ما ليس له اساس من الصحة، حيث ان ما يحدث اثناء الرياضة هو قيام الجسم ببناء انسجة زائدة عن الطبيعي للقدرة على ملاحقة المجهود الكبير، وبمجرد التوقف، يتم تكسير تلك الأنسجة ويعود الجسم لطبيعته، ولكن لا يكتسب الدهون الا اذا لم يتبع حمية غذائية، ويقلل الكميات التي يتناولها، تكيفاً مع انخفاض نسبة الحرق.
ومما لا شك فيه، ان العوده مرة أخرى للرياضة بعد فترة من الإنقطاع امر بالغ الصعوبة، إذ انه اشبه بعملية إعادة بناء من الصفر كاملة، ومن ثم تضعف عزيمة الشخص المنقطع، حيث لا يجد في نفسه ما كان عليه من اللياقة البدنية.

ولإستعادة التكيف المطلوب، عليك البدأ مرة أخرى بالتدريج، فتقوم بتقليل المجهود والحركات بنسبة تصل الى 20%، كما يجب عليك توخي الحذر عند اختيار التمرينات التي سوف تمارسها للعودة الى حالتك الطبيعية قبل التوقف.
إذا كنت رياضياَ وتتمتع باللياقة لا تتوقف ابدا!
وكل ما سبق، يعني، ان التوقف عن الرياضة لوقت طويل يؤدي الى فقدان التكيف الرياضي ولياقتك البدنية، ومن ثم، فإذا كنت تمارس الرياضة، لا تتوقف ابداَ!

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة