لياقتك البدنية سر حيويتك

لياقتك البدنية سر حيويتك

لياقتك البدنية سر حيويتك

تعد اللياقة البدنية، اساس القوام الممشوق، والصحة السليمة، ومن ثم، يتهافت الجميع بإختلاف انماطهم، وأعمارهم، على الحصول على لياقة بدنية وبنية سليمة، وايضا، تحسين الحالة المزاجية، واضفاء حيوية على من يمارسها.

واللياقة هي اي نوع من الرياضة التي تحافظ على الصحة الجسدية للأشخاص، وتساعد الأعضاء على القيام بوظائفها الحيوية بشكل سليم وصحي، والإستمرار في بناء كتلة الجسد وعضلاته.

والحكم على اللياقة البدنية لأحد الأشخاص يخضع الى عدد من المعايير والمقاييس المختلفة، ولا يشترط في ذلك، ان تكون الممارسة منصبة على نوع بعينه من الرياضات مثل الجري.

ويشترط في اللياقة البدنية قدرة الشخص على انجاز ما عليه انجازه من الرياضات المختلفة دون الإصابة بأي مشكلة في الجهازين التنفسي والعضلي.

ولما سبق، يتضح ان تمرينات اللياقة البدنية مهمة جدا لأي ممارس رياضي بشكل عام ليتمكن من الممارسة بشكل صحيح، ومثال على ذلك، لاعب كرة القدم، حيث يجب عليه ممارسة تمرينات لياقة بدنية تمكنه من تقوية عضلات قدمه، ومنع الإصابة فيها.
لياقتك البدنية سر حيويتك
وتتكون اللياقة البدنية من عدد من العناصر التي تعزز من رفع نسبها مثل : لياقة الجهاز التنفسي والقلب، قوة العضلات، اهمية توازن كمية الماء في الجسم مع كتلة العضلات، واخيرا المرونة، والتي تعد من اهم عناصر اللياقة حيث تساعد مرونة الجسم على فعل كل الحركات الرياضية المختلفة دون مشكلة تذكر.

ولتكتمل مرونة الجسم ولياقته، فإنه من الضروري اتباع عدد من الاشياء مثل اتباع نظام غذائي صحي، التقليل من تناول السكر، او منعه اذا استطعت، كما عليك الإهتمام بتناول الدهون الصحية لما لها من اهمية في بناء العضلات والحالة الصحية الجيدة، مثل البروتين الحيواني او بروتين الحبوب المتوافر في العدس.

كما يلزم عليك الإهتمام براحتك النفسية والعقلية، واخذ القسط الكافي من النوم والراحة.

ويعرف المختصون اللياقة البدنية بأنها: «مستوى الحالة البدنية التي يعتمد عليها الرياضي في مكونات اللياقة البدنية الخاصة برياضته والتي يتم قياسها بأجهزة القياس والاختبارات العلمية ومقارنتها بالمستوي الأمثل او عبارة عن قدرة الفرد وكفاءته البدنية للقيام بدوره في هذه الحياة دون إجهاد أو تعب.»

كما يقول المختصون، ان اللياقة تنقسم الى اللياقة العامة والمحددة.
لياقتك البدنية سر حيويتك
ومن المتعارف عليه، ان اللياقة البدنية تساعد بشكل قوي في الحميات الغذائية، ومن ثم رفع عملية الحرق التي من شأنها انقاص الوزن، وتحقيق ما يطمح اليه بعض الشباب من تناسق شكل الجسم، والحصول على قوام ممشوق وذات رونق، ومعنى ذلك ان اللياقة دون نظام غذائي او العكس، لن تؤتي ثمارها.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة