هل يمكن للإنسان التأقلم دون طعام ؟

هل يمكن للإنسان التأقلم دون طعام ؟

هل يمكن للإنسان التأقلم دون طعام ؟

الحصول على وزن مثالي وشكل انيق وصحي هو حديث العصر في يومنا هذا، كل شخص يستميت في الحصول على الحمية الغذائية الاسرع فعالية، والأفضل اثرا، فيتبعون حمية غذاية بالفاكهه فقط تاره، او عن طريق تناول البروتينات ومنع النشويات نهائيا تاره، او بالإعتماد على ما يسمى ب «الكيتوجينيك دايت» وهو نوع من الحميات الغذائية يعتمد فقط على الدهون كمصدر للغذاء تارة اخرى، وذلك الى جانب الإهتمام بتناول العناصر المليئة بالألياف والمياه، شرب الأعشاب المختلفة وخلطها سويا، و الإهتمام بشرب كميات كبيرة من 
المياه، واتباع نظام رياضي.

ولكن هل يمكن ان يصل الأمر الى منع الأكل نهائيا والإعتماد الكامل على الماء؟ وهل لذلك تأثير واضح على صحة الإنسان العامة؟

يعتمد بعض الناس على رجيم الماء لسرعة انقاص الوزن، ويقومون بتناول الماء البارد، حيث يبذل الجسم مجهود في معادلة درجة حرارة الماء ووصولها لدرجة حرارة الجسد مما يحرق عدد لا بأس به من السعرات، في مده قصيرة، كما ان اغلب المتبعين للنظام يعدونه احد الطرق التي تنقي الجسم من السموم ما يسمونه ب «الديتوكس»، ويتبعونه في الأغلب لمده 3 ايام على اقصى تقدير.

ولا شك في ان للماء فوائد عظيمة وانها تحتوي في جزيئاتها على جميع القيم الغذائية والمعادن والفيتمينات اللآزمة لكل عضو من اعضاء الجسد.


والإشكالية هنا، ليست في التشكيك في اهمية الماء، ولكن في الإستناء عن الطعام، وتجويع الجسم، مما يؤثر بالتأكيد على صحة الجسد، او على معدل الحرق على اقل تقدير، وهو ما يحاول متبعي الحميات الغذائية المختلفة ملآشاته نهائيا.
هل يمكن للإنسان التأقلم دون طعام ؟
وعند تجويع الجسم، يشعر الجسد بهجمة شرسة من قبل المجاعة، فيقوم بحفظ السعرات الحرارية وعدم التفريط فيها من أجل الطاقة، فيقل معدل الحرق، ويقل نشاط الشخص، فيشعر بخمول.

والحميات الغذائية القاسية تؤدي في الأغلب الى الإكتئاب، مما يؤثر على استقرار حالة الصحتين الجسدية والنفسية على حد سواء، ومن ثم يعود الشخص الى الأكل بشراهه مرة اخرى مما يزيد من وزنه.

وتؤدي تلك الحميات القاسية الى نقص مستوى السكر في الدم، حيث لا يتم تناول النشويات التي يستمد منها الإنسان احتياجه من الجلوكوز، مما يجعل الكبد يفرز مخزونه من الجلوكوز فيشعر الإنسان بالإرهاق والصداع ، ومما لا شك فيه، يؤدي ذلك الى نقص مخزون الفيتامينات المهمة في الجسم، فيصاب الشخص بضعف عام في صحته.
هل يمكن للإنسان التأقلم دون طعام ؟
ونلخص من ذلك، ضرورة ان يتبع الشخص حميات غذائية صحية ومتوازنة، وان يهدف الى تحسن صحته في المقام الأول، ولا يجعل شكله، ووزنه هم الأساس، والأنظمة الغذائية السليمة، يجب ان تحتوى على الخضروات والفواكه والنشويات والبروتينات والدهون الصحية مثل المكسرات الغير محمصة، الى جانب شرب قسط وفير من الماء والأعشاب الطبيعية وممارسة الرياضة.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة